gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 7 زائر متصل
الرئيسية ركن العائلة موضوعات عامة عرض كتاب الزواج في المسيحية ــ عدد مرات زيارة هذه الصفحة: 6825
-

اسم المؤلف: القس نصرالله زكريا.
دار النشر: مطبوعات نظرة للمستقبل 2010

يُعدّ الزواج من أقدم الأنظمة التي رتبها الله للإنسان حتى قبل ظهور الحكومات والمؤسسات وكافة الأنظمة الأخرى. فقد تأسس نظام الزواج يوم خلق الله الإنسان ذكراً وأنثى في الجنة، فأبدع الله في خلقهما ثم كلفهما قائلاً: "أثمرا وأكثروا واملأوا الأرض". لذلك فالمجتمعات التي تخلو من الزواج تُعدّ نادرة.

ولأنالله هو أول مَن شرع وأسس الزواج، فيمكننا القول بأن الزواج عمل إلهي،والأسرة مؤسسة الله، وهي ملك له، وحينما يدعو الله الإنسان للزواج، فهو يريد أن يباركه، فالزواج مصدر بركة، أو يمكنه أن يكون كذلك للرجل والمرأة اللذين يدخلان فيه، لأن البركة الحقيقية تأتي نتيجة طبيعية لإتمام مقاصد الله.

وفي الزواج يختبر الإنسان الحرية الحقيقية، حيث تتحقق الحرية في الصيرورة وفقاً لإرادة الله، والتمتع بالإمكانيات والنعم التي جاد بها على الإنسان، ومنها الزواج، وحين يكون روح الله هو السيد على حياتنا يصبح زواجنا مكاناً للحرية لحقيقية، يقول الكتاب "وحيث روح الرب هناك حرية" (2كورنثوس 3: 17).

كما أن الإنسان المسيحي وهو يستمد مبادئه الروحية و قيمه الأخلاقية من كلمة الله، الكتاب المقدس، يجد أن الزواج من المبادئ الأولى التي أراد الله للإنسان أن يختبر من خلالها البهجة والفرح والشركة مع الآخر، وبالرغم مندخول الخطية إلى عالم البشر وسقوط الإنسان وعصيانه لله، وبالتالي طرده من جنة الله، إلا أن الزواج يعتبر من أهم الأمور الباقية والتي تُذكِر الإنسان بحياة الجنة. أيضاً الأسرة التي حرص الله على تكوينها منذ البدء تستمر حتى الأبدية، ففي نهاية الزمان يُضم المؤمنين كأولاد لله في بيت الله الأبدي

.

وبدراسة التاريخ الإنساني نجد أن الزواج قد تعددت أشكاله وتقاليده، ولسوء فهم الإنسان واجه الزواج الكثير من المشكلات، فمن التعددية –سواء في الأزواج أوالزوجات- إلى الانفصال والطلاق بأشكاله المختلفة، عبر فهم خاطئ أو صحيح للأسس الدينية أو الظروف الاجتماعية والثقافية والمجتمعية المتنوعة أصبح الزواج يُثير الكثير من القضايا الفكرية واللاهوتية والفقهية، وتُشكل المرأة ركناً هاماً وموضوعاً للجدل والمناقشة عند تناول علاقتها بالرجل بصفة عامة وفي رباط الزوجية، بصفة خاصة، فما هي حقوقها وواجباتها، وهل لهاذات القيمة والحقوق التي للرجل؟ أو ماذا قدمت المسيحية لها؟.

كذلك يمثل الجنس والأخلاقيات الجنسية ركناً آخر وهاماً في العلاقة بين الرجل والمرأة، والكثير من الموضوعات الأخرى المرتبطة بالعلاقة الزوجية، وأخلاقيات الحياة وفقاً لكلمة الله، ويبقى تأكيد الكتاب المقدس على الأساس اللاهوتي والأخلاقي الذي يربط وينظم العلاقة بين الرجل والمرأة في الزواج هو المرجع الذي على المسيحي أن يعود إليه دائماً.

في هذا الكتاب "الزواج في المسيحية"، حاولت أن أقدم وجهة نظر مسيحية كتابية في الزواج، ولأني وجدت أن هذا الموضوع مرتبط بموضوعات أخرى كالجنس وقيمةالمرأة، فقد بدأت بفصلٍ خاصٍ عن المرأة في المسيحية، حيث ناقشت مفهوم وتعاليم السيد المسيح وتلاميذه ورسله، وخاصة الرسول بولس، عن المرأة، كما تناولت بالشرح موقف آباء الكنيسة في هذا الأمر.

كما أفردت فصلاً أخر ناقشت فيه الجنس في المفهوم المسيحي سواء في الكتاب المقدس أو في مفهوم الكنيسة، والموقف من الشذوذ الجنسي، والأفكار الخاطئة عن الجنس وكيف يكون للمسيحي سلوكيات وأخلاقيات جنسية صحيحة

أما في الفصل الأخير "الزواج في المسيحية "، فقد شرحت مفهوم الزواج في المسيحية من منطلق كتابي ولاهوتي، مع التأكيد على أهمية الفهم الصحيح لفكرة "الزواج المسيحي كعهدٍ"، كما ناقشت -أيضاً- الزواج المسيحي في المفهوم المجتمعي والتشريعي للطوائف المسيحية المختلفة، وكذلك موضوعات أخرى مثل ما يُطلق عليه "زواج عرفي"، أو ما يُطلق عليه "الزواج المختلط"، وهل تقر المسيحيةبالطلاق، وما هو موقف الكنائس المختلفة في هذا الأمر؟ وهل يُعّد الزواج أمراً كنسياً دينياً أم نظاماً مدنياً تنظمه شرائع وقوانين مدنية مجتمعية؟وإذ أضع هذا الكتاب بين يديك أصلي أن تجد فيه متعة الدراسة، وليستخدمه الله لفائدة الدارسين والباحثين.

يُطلب الكتاب من مكتبات:

* مكتبة دار الفكر الإنجيلي- 4 شارع المليجي - الأزبكية القاهرة

* مكتبات دار الثقافة

* مكتبة النيل المسيحية